كيف تساعد الرسائل القصيرة SMS في زيادة معدلات التحويل؟

SMS

*فرصة ضخمة من خلال الرسائل القصيرة :

في دراسة أخيرة عن الرسائل القصيرة على الموبايل “SMS”، تُشير الدراسة أن معدل فتح الرسائل القصيرة SMS إلى 98% في مقابل 22% هو معدل فتح الايميلات. تقدم الدراسة رقماً مدهشاً أخر وهو أن 9 من كل 10 رسائل يتم قراءتها في خلال 3 دقائق فقط من استلامها.

تلك الأرقام توضح بشكل كبير أن هناك فرصة ضخمة لاستخدام الرسائل القصيرة سواء خلال عملية البيع أو خدمة العملاء الحاليين داخل الشركات العقارية، ولكن الأهم هو كيفية استخدامها بالشكل الأمثل كي تحقق المرجو من خلالها ولا تمثل عامل سلبي خلال عملية البيع.  

في هذا المقال نستعرض أهم النقاط التي يجب وضعها في الإعتبار أثناء إستخدام الـ “SMS” خلال عمليات البيع داخل الشركات العقارية.

*متى يجب البدء في استخدام الـ “SMS” ؟ :

توضح الدراسة المشار إليها سابقاً أن توقيت استخدام الـ SMS مع العملاء المحتملين يعتبر عنصر بالغ الأهمية في تحديد نتائجها، وإحتمالية إتمام عملية البيع من عدمه. تنصح الدراسة بعدم إرسال أي رسائل عن المنتج الخاص بك للعميل المحتمل قبل التواصل معه مباشرة “تليفونياً” ، حيث أن القيام بذلك قد يقلل من إحتمالية البيع بنسبة 40%!

ربما يتفق ذلك إلى حدِ كبير أيضاً مع ما ننتهجه داخل فريق مبيعات نُزل، حيث نؤمن بأن التواصل الأول مع العميل هو الأهم لأن من خلاله يُكوِن العميل الإنطباع الأول والذي يؤثر بشكل كبير في اتجاه عملية البيع، لذلك نحاول دوماً أن يكون التواصل مع العميل مباشراً إلى أقصى درجة حتى يمكننا الإجابة على جميع أسئلة العميل وشرح صورة كاملة عن منتجنا نُزل CRM ، تلك الصورة الكاملة التي بالتأكيد لن ننجح في إيصالها من خلال رسالة نصية قصيرة فقط!

على الجانب الآخر فإنه طبقاً للدراسة، فإن احتمالية البيع قد تتضاعف إذا قامت الشركة  بإرسال رسالة نصية قصيرة للعميل المحتمل بعد نهاية المكالمة مباشرة.

*ما الذي يجب وضعه في الاعتبار قبل إرسال أول SMS لعميلك المحتمل؟

قبل إرسال أول SMS لعميلك المحتمل ربما عليك أن تنتبه لأكثر من نقطة مهمة:

1- أن تأخذ الإذن:

لا تعني الأرقام التي ذكرناها في أول المقال عن معدل فتح الرسائل القصيرة SMS – والذي يصل إلى 98% – أى شئ إذا لم تأخذ إذن عميلك قبل إرسال أي رسالة له. بل يجب عليك أن تذكر ذلك بشكل لبق ومحترف يوضح له مدى جدية الشركة والتزامها بإستخدام غير مزعج لبياناته الشخصية.  قد يتم ذلك خلال المكالمة الأولى مع كل عميل محتمل حيث تذكر له أنه ربما تحتاج الشركة لإرسال رسائل نصية قصيرة له للتذكير بميعاد المقابلة أو المعاينة أو المكالمة المقبلة، أو لإرسال تفاصيل أكثر عن العقار، أو حتى للإجابة عن بعض الأسئلة الخاصة به. تلك الجمل البسيطة سوف تزيد من تقبل العميل لرؤية اسمك في صندوق الرسائل على هاتفه كما ستزيد من اهتمامه بقراءة أي رسالة تحمل اسمك في بدايتها.

2- أن تعلم ما يمكن وما لا يمكن أن تحتويه الـ SMS:

فقد يكون من المقبول إرسال رسالة لعميلك المحتمل لتأكيد موعد مقابلة أو مكالمة جديدة، أو لإرسال المزيد من المعلومات عن العقار سواء كان ذلك بناء على طلب منه أو وعدِِ منك، أو حتى للرد بإيجاز عن سؤال قد طرحه العميل في مكالمة سابقة. على العكس تماماً، فإنه لا داعي لإرسال أى رسالة تضمن نوع من الإلحاح على العميل المحتمل كى يرد على مكالماتك أو أن يشتري منتجك لأن ذلك سوف يؤثر بالسلب مباشرة على رصيدك عند العميل

*كيف تتجنب إرسال رسائل مزعجة لعملائك ؟ :

أخيراً، ربما لن تحتوي الرسائل النصية القصيرة ” SMS ” التي سترسلها لعملائك أكثر من 300 حرف بحد أقصى، لكن وعلى الرغم من ذلك فإن توخي الحذر ضروري جداً للحصول على أعلى مكسب من استخدام تلك الأداة وارتفاع نسبة تحويل العملاء.

1- الإيجاز:

بالتأكيد من الأفضل أن يكتب كل مسئول مبيعات الرسائل التي تناسب عملاءه، ولكن إذا كنت تواجه مشكلة في ذلك فربما اللجوء لنصوص مبدئية تُطبق على جميع فرق المبيعات داخل شركتك للرسائل الصادرة لعملائك المحتملين في كافة المراحل يعتبر حلاً عملياً بشكل كبير. في كلا الحالتين فإن الإيجاز والإحترافية في كتابة الرسائل يعتبر من أهم العوامل اللازمة لزيادة نسبة تحويل العملاء.

2- الإحترافية في الخطاب:

نعم هي مجرد رسالة قصيرة على الهاتف الخاص لعميلك المحتمل وليس إيميل رسمي، ولكن ذلك لا يمنع ضرورة الالتزام بقدر من الإحترافية في طريقة مخاطبة العميل، كمناداته بلقبه والإلتزام بالتحية في بداية الرسالة. في نهاية درجة الاحترافية اللازمة قد تختلف من شركة لأخرى حسب نوع العملاء المحتملين ومستواهم الاجتماعي بالتأكيد.

3- مراعاة توقيت إرسال الرسالة:

امتداداً للخطوة السابقة من ضرورة الإحتفاظ بقدر متوسط من الإحترافية، فإن مراعاة توقيت إرسال الرسالة يعتبر جزء مهماً من نجاح استخدامك لأداة الـ SMS، حيث يفضل إرسال الرسالة خلال أوقات العمل الرسمية وعدم إرسال أي رسائل لعملائك المحتملين مساءً أو في العطلات الرسمية.


أخيراً إذا كنت قد استخدمت أداة الرسائل القصيرة مع عملائك المحتملين داخل شركتك العقارية فأخبرنا كيف كانت النتائج ؟

شهاب الدين جمعة